في عامين.. تعرف على أبرز الآثار المصرية المستردة من الخارج

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2018 المشاهدات: 4 التعليقات: لا يوجد تعليقات

في عامين.. تعرف على أبرز الآثار المصرية المستردة من الخارج

في عامين.. تعرف على أبرز الآثار المصرية المستردة من الخارج

أثار مستردة من الخارج

“آثار مصرية للبيع في مزاد علني.. لمن يدفع أكثر”، “ضبط تماثيل فرعونية بحوزة راكب أجنبي في المطار”، “تعالى أبوك لقى تماثيل وعايزين حد يصرفهم”، ليست شائعات ولكنها حقائق نعيشها هذه الأيام بعدما جرأ البعض على التفريط في تاريخ وتراث الوطن، ولكن الجهات المعنية بالأثار كانت لهم بالمرصاد، وبالفعل حققت لجنة استرداد الآثار المنهوبة بالخارج والعلاقات الثقافية بوزارة الخارجية العديد من النجاحات في إعادتها لأرض الوطن.

وكان آخر تلك القطع المستردة اليوم، عندما أعلنت السفارة المصرية في لندن، أنه في يوم 19 سبتمبر الجاري، تسلمت قطعة أثرية حجرية مسروقة من المتحف المفتوح بمعبد الكرنك، والتي تم تهريبها من مصر بطريقة غير شرعية، حيث كانت معروضة في إحدى صالات المزادات بلندن.

وفي مايو من العام الجاري، سفارة مصر في روما بإيطاليا، أخطرت وزارة الآثار المصرية عن عملية ضبط حاوية بها 118 قطعة أثرية قامت شرطة مدينة نابولي بضبتها وبعد تدخل الجهات المصرية وإجراء التحقيقات اللازمة، تم استرداد القطع المضبوطة في يونيو من العام نفسه.

وقبل عام من الآن وتحديدًا في اكتوبر 2017، وقع إيهاب بدوي، سفير مصر لدى فرنسا، على وثائق استرداد 8 قطع أثرية مصرية تنتمي للحضارة المصرية القديمة من السلطات الفرنسية المعنية خلال فعالية نظمتها وزارة الثقافة الفرنسية.

كما تمكنت السفيرة إيمان الفار، مساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية، من استرداد قطعة أثرية مسروقة من سويسرا نتيجة للجهود المبذولة من قبل الخارجية المصرية، وأن الأثر المسترد عبارة عن قطعة حجرية من الجرانيت الورداني عليها نقش غائر ويظهر بها أثر قطع من مكانها الأصلي، وتم إثبات سرقتها من معبد بهبيت الحجارة وخروجها من مصر بطريقة غير شرعية.

وفي منتصف العام الماضي، أعلنت أيضًا السفيرة إيمان الفار مساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية، تسليم وزارة الآثار قطعة مسروقة من معبد حتشبسوت بالدير البحري، بعد وقف بيعها بأحد صالات المزادات المعروفة في لندن، إضافة إلى تمثال أوشابتي من الخشب مسروق من مخزن آثار بجزيرة فيلة بأسوان في عام 2013.

وقال علي أحمد، مدير عام إدارة الأثار المستردة، إن مصر استردت 10 قطع أثرية كانت مسروقة في أستراليا، كما أن هناك قطع خرجت خلسة بطريقة غير شرعية، ولا تعلم عنها وزارة الأثار شيء.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، استطاع السفير المصري بها استرداد قطعتين أثريتين تعودان للعصر الاسلامي، وهما عبارة عن مشكاتين اكتشفت مصر سرقتهما عام 2015.

كما استطاعت السفارة المصرية في لندن استعادة 12 قطعة أثرية سرقت من البلاد بطريقة غير شرعية، وتشمل القطع المستردة 6 قطع كانت معروضة في صالة كريستيز للمزادات التي اشتكت فيها، وقامت بإبلاغ الشرطة البريطانية على الفور.

وكان مطار القاهرة استقبل 24 قطعة أثرية أعادها المتحف المصري بجامعة لايبزج الألمانية بعد أن أهديت له منذ 3 أشهر دون العلم بعدم شرعيتها عقب سرقتها وتهريبها من عدة مواقع إلى خارج البلاد، ونقلت وسط حراسة إلى المتحف المصري بميدان التحرير، لإجراء عمليات ترميم لها ثم عرضها في القاعة رقم 44 المخصصة للآثار المصرية المستردة من الخارج

إضافة رأيك